• عبدالله الشرهان

عاصمة أرخص المواهب في العالم

تاريخ التحديث: 17 ديسمبر 2018

بعد أن خسرت في المحكمة ضد أبل، دفعت سامسونج أكثر من ٢٩٠ مليون دولاراً كأضرار تعويضية لأبل. وقد صنفت سامسونج نتيجة لذلك من قبل العديد من المراقبين على أنها شركة “مقلدة” أكثر منها “مبتكرة”. فإلى أي مدى قد يكون هذا الإدعاء صحيحاً؟ وأي من دروس الابتكار يمكن تعلمها من سامسونج؟

📷


عندما أصبحت كبيراً بما فيه الكفاية، أردت أن يكون لي عملي الخاص، وباعتباري صاحب نشاط تجاري قائم، فقد كنت دائما مفتوناً بكلمات مثل الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، وكنت دائماً ما أعتقد أن هذه الكلمات المفتاحية كانت هي مفاتيح النجاح للعديد من الشركات مثل جوجل وفيسبوك، وأبل وغيرهم ..

نشاطي التجاري الحالي يتمثل في توفير المواد الإعلامية المبسطة والممتعة للجمهور وخصوصاً الأطفال واليافعين. هناك الكثير من الإبداع والابتكار فيما نقوم به. حيث من المفترض أن نطور موادنا الإعلامية الخاصة. هذه المواد تأتي في أشكال كثيرة مثل الرسوم المتحركة، والقصص المصورة، والألعاب، والتطبيقات وغيرها. ومن ناحية أخرى، من أكبر التحديات التي تواجهني هو أن أظل واقفاً على أطراف أصابعي في كل وقت لتوليد المزيد من الأفكار للحفاظ على روح الابتكار في الشركة.

يتفق الكثيرون أن الحصول على المعرفة اللازمة والخبرة من الآخرين هو أرخص بكثير من تعلمها من الأخطاء الخاصة بك، لذلك قررت التعرف على نموذج واحد من أفضل قصص نجاح وفشل الشركات. ولهذا التقرير اخترت شركة آسيوية لامعة لأبدأ بها، إنها شركة اكتسحت حصة سوقية ملحوظة في العقد الماضي. شركة منافسة شرسة قادمة من كوريا، اعتدنا على وجودها في كل بيت، نعم من غيرها، بالطبع إنها ”سامسونج”.


عندما يتعلق الأمر الابتكار، كثير من الخبراء قد يعتقد أن نسبة جوجل العشرينية للابتكار هي من أفضل الممارسات الابتكارية في العالم (ولمن لا يعرفها، يتطلب من كل موظف في جوجل تخصيص 20% من وقته للعمل على ابتكاره الخاص)، أو سباق أبل التنافسي بين ثلاثة فرق لتطوير المشاريع (شونيسي، 2013). إلا أنه قد تبدو أن سياسات سامسونج للابتكار غامضة للكثيرين. خاصة بعد أن خسرت في المحكمة ضد أبل، حيث دفعت سامسونج أكثر من 290 مليون دولاراً كأضرار تعويضية لأبل. (تيبكن، 2013""). وقد صنفت سامسونج نتيجة لذلك من قبل العديد من المراقبين على أنها شركة “مقلدة” أكثر منها “مبتكرة”.

وقالت أبل في بيان لها بعد قرار القاضي: "لقد كان الأمر يتمحور حول الابتكار والعمل الشاق الذي يذهب إلى اختراع المنتجات التي يحبها الناس، في حين أنه من المستحيل وضع بطاقة سعر على تلك القيم. نحن ممتنون لهيئة المحلفين لإخبار سامسونج. بأن النسخ له ثمن ". (تيبكن، 2013)


فهل هذا البيان صحيح تماماً؟ هل حقا سامسونج هي مجرد ناسخ سريع للسوق بدلاً من ابتكار خط سيرها الخاص؟ لمعرفة الإجابة على هذه الإدعاء، سوف أقوم بتحليل سياسة سامسونج للابتكار الرئيسية التي جعلتها رقماً صعباً ومنافساً شرساً ومبتكراً رائداً في العامين الماضيين بغض النظر عن الانتقادات التي واجهتها.


جمهورية سامسونج

بالنسبة لأولئك الذين لا يعرفون سامسونج للإلكترونيات، العديد من الكوريين يدّعون أنه بات بالإمكان الآن العيش من خلال سامسونج فقط. حيث يمكنك استخدام بطاقة ائتمان سامسونج لشراء جهاز تلفزيون سامسونج لغرفة المعيشة من شقتك التي بنتها سامسونج، لتشاهد فريق البيسبول للمحترفين المملوك من سامسونج". (هارلان، 2012). إذ تشتمل أنشطة سامسونج بالفعل على الغذاء والبنية التحتية وبناء السفن والتأمين على الحياة وأنظمة المراقبة والترفيه، والإعلانات، والخدمات المالية وغيرها، مما دفع كثيرين إلى تسمية كوريا الجنوبية باسم" جمهورية سامسونج ". (غوبتا، 2013).


فهل هذه السلة المتنوعة من الاستثمارات ساعدت سامسونج حقاً في أن تكون أكثر ابتكاراً أم أنها مجرد أدوات إلهاء ضخمة عن الابتكار؟ لأن هذا هو بالفعل ما بدا لي من الوهلة الأولى، كما بدا للكثيرين من غيري ، ولكن عندما بحثت عن شيء يدعم هذه الممارسات، وجدت الجواب في رؤيتهم التي تفسر محافظهم المتنوعة، فهي تنص على أن "سامسونج تكرس نفسها على تطوير تقنيات مبتكرة وفعالية العمليات التي تصنع أسواقا جديدة، تثري حياة الناس وتستمر في جعل سامسونج رائدة في قطاع التقنية". ولذلك كلما كانت هناك صناعة يمكن لسامسونج أن تطبق فلسفتها عليها، ستجد سامسونج حتماً هناك.. ونعم هناك سيارات سامسونج أيضاً إن كنت قد فكرت في ذلك أيضا.


لا شك أن تمويل الابتكار يمكن أن يكون صعباً للغاية، لأنك بحاجة إلى الاستمرار في دفع فواتير مجموعة من الناس ليقدموا لك منتجك أو خدمتك الابتكارية القادمة المقبلة. والتي من الممكن أن تنجح أو تفشل. ولذلك أعتقد أن أحد الأسباب (أو الفوائد العائدة) وراء تنويع الخيارات الاستثمارية في سامسونج هو أن الصناعات ذات المخاطر المنخفضة مثل الطعام على سبيل المثال يمكن تمويل أقسام البحث والتطوير من المنتجات التقنية. وهو استثمار ذكي بكل تأكيد.


فلسفة سامسونج

من الشائع أن تسمع من جمهور “أبل” بأن سامسونج ماهي إلا ناسخ سريع بدلاً من أن تكون مبتكراً أصيلاً، خصوصاً بعد أن تم الإعلان عن سلسلة سامسونج غالاكسي بعد نزول هواتف أي فون. ومع ذلك، سامسونج تدّعي بأنهم يتبعون فلسفة عمل بسيطة واحدة: "لتكريس مواهبنا وتقنياتنا لإنتاج أفضل الخدمات والمنتجات التي تساهم في مجتمع عالمي أفضل". ولكن ما علاقة ذلك بالابتكار؟ حسن،ا إذا رأيتم فيديو الإطلاق الرسمي لسامسونج جالاكسي S 5 حتى النهاية، فمن المحتمل أن تلاحظ عبارة الختام التي تقول: "الابتكار الحقيقي يبدأ مع الناس". (سامسونج، 2014)

من خلال هذه الفلسفة، تواصل سامسونج القول بأنه مهمتها هي “البحث عن أفضل المواهب من جميع أنحاء العالم ومنحهم الموارد التي يحتاجونها ليكونوا الأفضل في ما يفعلونه”. قد تبدو بالفعل شعارات رنانة وقيماً رائعة، لكن هل فعلاً يتم تطبيق هذه الشعارات في سامسونج؟


الناس ونموذج الابتكار في سامسونج

يتم تعريف القيم في سامسونج على النحو التالي: الناس، والتميز، النزاهة، الازدهار المشترك والتغيير. وتحت قيمة التغيير، تعتقد سامسونج في اقتصاد اليوم بالقول الذي يقول أن "التغيير المستمر والابتكار أمر حاسم لبقاء الشركة". ومن أجل تحقيق ذلك، تعتقد سامسونج بأن “الشركة مرآة موظفيها”. ولذلك تستمر سامسونج في إعطاء موظفيها ثروة من الفرص للوصول إلى أقصى إمكاناتهم. وعلى ما يبدو فإن الشركة بالفعل جادة عندما تقول أن "الابتكار الحقيقي يبدأ مع الناس" (سامسونج، 2014).

ولكن ما البرهان أن الاهتمام بالموظفين من خلال هذه الفلسفة قد ساهم في نجاح الشركة المستقبلي، حسناً، هناك بالفعل حدثين اثنين، حصل فيهما تطور كبير لسامسونج، وذلك في أواخر التسعينات والألفية.

عاصمة أرخص المواهب في العالم


في أواخر التسعينات، وعندما انهار الاتحاد السوفيتي، كانت سامسونج قادرة على الاستفادة من واحدة من أرخص الخبرات العلمية في العالم. فقد حافظت سامسونج على علاقة وثيقة مع الأكاديمية الروسية للعلوم منذ ذلك الحين. بالإضافة إلى ذلك، ساهمت الفترة التي تلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر بشكل إيجابي في صالح سامسونج، فبينما كانت أبل وجوجل تناضلان من أجل الوصول إلى أفضل المواهب في العالم، وذلك بسبب صعوبات الحصول على التأشيرة، لم تمثل هذه العقبة أي مشكلة لدى سامسونج. وحتى الآن فإن بإمكان سامسونج شراء خبرة جيرانها مثل الخبرة الروسية بأسعار منخفضة نسبيا تتراوح بين 3000 $ - 5000 شهريا (شونيسي، 2013).


بداية عصر "تريز" TRIZ

لم تستفد سامسونج من انخفاض تكلفة الخبرة الروسية فحسب، بالإضافة إلى ذلك، كانت الخبرة الروسية قادرة على تقديم “تريز” TRIZ (نظرية الحل الابتكاري للمشكلات) لشركة سامسونج، وهي نظرية للابتكار تستخدمها سامسونج منذ عام 2000، ولم تصل إلى الولايات المتحدة إلا عام ٢٠٠٥ (شونيسي، 2013).

وكما يتم وصفها فإن أسلوب تريز يستند على مبدأين أساسيين هما:

• شخص ما، في مكان ما، قد حل بالفعل مشكلتك أو مشكلة مشابة لها. الإبداع يعني إيجاد هذا الحل وتكييفه مع المشكلة الحالية.

• لا تقبل التناقضات. قم بحلها "(سكوت فوجلر، 2007).

باتباع هذين المبدأين، ساعد أسلوب “تريز” سامسونج بتوفير 100 مليون دولار من مشروع واحد فقط في عام 2004. وقبل ذلك بعام، أدى اتباع أسلوب “تريز” إلى تسجيل 50 براءة اختراع جديدة لسامسونج. فلا عجب بأن إتقان نظرية الحل الابتكاري للمشكلات "تريز” أصبح إلزامياً في سامسونج، هذا إذا كنت تريد أن تحصل على ترقية. (شونيسي، 2013).


برهان على النجاح

ليس هناك شك في أن أبل قد وضعت معايير الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية الحديثة. ولكن هذا لا يعني أن الابتكار قد توقف في سامسونج. أحد الأمثلة الجيدة هو هاتف “جالاكسي نوت”، الهاتف الذكي مع تلك الشاشة العملاقة والقلم. حيث توقع النقاد فشل الجهاز من أول يوم بسبب شاشته الضخمة واستخدامه لتكنولوجيا قديمة "القلم" من عصر جهاز “البالم”. ومع ذلك، باعت سامسونج 10 ملايين على الأقل من “جالاكسي نوت”، وفي العام التالي، طرحت سامسونج “جالاكسي نوت 2” والذي بيع منه 30 مليون هاتف. ولكن الأهم من ذلك، أنشأت سامسونج فئة جديدة من الهواتف الذكية لم يدرك الناس أنهم يرغبون في الحصول عليها، تماماً مثل ما فعلت أبل عندما قدمت جهازي آيفون وآيباد للمرة الأولى (كوفاتش، 2013).

📷

عند إطلاق الجهاز لأول مرة، توقع النقاد فشله من أول يوم بسبب شاشته الضخمة واستخدامه تكنولوجيا القلم القديمة نسبياً


في سبيل إيجاد الابتكار التالي الكبير

كونك قد تمكنت من الابتكار لمرة واحدة، فلا يعني أنك سوف تستمر إلى الأبد. والسر في ذلك هو الحفاظ على ثقافة الابتكار. لذلك، أدركت الإدارة العليا في سامسونج حتى قبل إدخال نظام “تريز” بهذا الأمر ونوهت عليه بشدة:

“لدى سامسونج للإلكترونيات شعور بأزمة كوننا تابعون سريعون لما يبتكره غيرنا، ونحن لا يمكننا الصمود بعد الآن إذا استمرينا على هذا المنوال. فبدلاً من ريادة مجالنا من خلال تطوير منتجات مبتكرة، قمنا باتباع ما قامت بابتكاره الشركات الرائدة. حيث أشارت الإدارة العليا إلى هذا الأمر ونبهت الموظفين بألا يكونوا تابعين بعد الآن، وأن يكونوا رواد للابتكار من الآن فصاعداً". (كيوشان يونيو، 2002).


ومنذ ذلك الحين يبدو أن سامسونج قد تكيفت مع ثقافة الابتكار وأخذتها على محمل الجد. فخلال مؤتمر صحفي عقده الرئيس التنفيذي لاستراتيجية سامسونج لحلول الأجهزة، “يونغ سون” في فبراير 2013، أعلنت استراتيجية ما أطلق عليه “الصورة الكبيرة” على مدى السنوات الخمس المقبلة. حيث اعترف سون أن هذا الأمر سيؤدي إلى "بعض التحديات من حيث الابتكار"، بما في ذلك الاحتياجات الجديدة والديموغرافية وكذلك مستوى الأمان بشكل متفاوت. وتخطط سامسونج لحل هذا الأمر من خلال تمكين مواهب جديدة خارج إمبراطورية سامسونج لأول مرة (كينغ، 2013). حيث طرحت سامسونج في هذا المؤتمر رؤيتها لـ "محرك عالمي لتسريع عملية الابتكار”، والذي في النهاية سيؤدي إلى دفع إنشاء فرص عمل جديدة لسامسونج. أما محركات العالمية المبتكرة من قبل شركة سامسونج فهي:

مركز سامسونج للاستراتيجية والابتكار الجديد (SSIC)

صندوق سامسونج المحفز بقيمة 100 مليون دولار.

صندوق سامسونج للمشاريع في أمريكا بقيمة مليار دولار.

مراكز سامسونج للبحث والتطوير الدولية. (سامسونج، 2013)

وحتى الشركات الصغيرة، أصبح لديها فرصة للدعم عبر تحدي “سامسونج كرييت"، وهي مسابقة تهدف إلى تحديد وتمكين المهندسين والفنانين وغيرهم من المبدعين لبناء التقنيات التي تعمل على تحسين الحياة ومبنية على استراتيجية التواصل العالمي". (كينغ، 2013)


نهاية القول

يمكننا القول بأنه قد أصبح للابتكار عنوان جديد، فهو لم يعد مقتصراً على ثقافة المرونة بإعطاء المهندسين المزيد من الوقت (جوجل)، كما أنه ليس مقتصراً على أساس التنافسية، كما هو الحال في سباق الفرق التنافسية في شركة أبل. بل يمكن توليده من خلال التفكير الابتكاري المنظم. فعلى الرغم من الثقافة السائدة بأن الابتكار والنظام لا يتوافقان معاً، إلا سامسونج برهنت بأنها نظمت عملية الابتكار داخلياً من خلال اتباع أسلوب "تريز"، كما استشرفت الابتكارات المستقبلية من خلال صناديقها الاستثمارية الضخمة الخارجية لدعم الابتكار. ولذلك يبدو بأن سامسونج لا تقوم بالابتكار فحسب. بل تقوم بأكثر من ذلك من خلال إدراكها بأن: "الابتكار الحقيقي يبدأ مع الناس".

Bibliography

Gupta, N. &. (2013). Innovation Policies of South Korea. Virginia: INSTITUTE FOR DEFENSE ANALYSES.

H. Scott Fogler, S. E. (2007). Strategies for Creative Problem Solving. Michigan: Prentice Hall.

Harlan, C. (2012, December 10). In South Korea, the Republic of Samsung. Retrieved April 8, 2014, from The Washington Post: http://www.washingtonpost.com/world/in-s-korea-the-republic-of-samsung/2012/12/09/71215420-3de1-11e2-bca3-aadc9b7e29c5_story.html

Hua, Z., & Yang, J. C. (2010, October 2). Integration TRIZ with problem-solving tools: a literature review from 1995 to 2006. International Journal of Business Innovation and Research .

King, R. (2013, February 4). Samsung looking for next big thing through new strategy and innovation hub. Retrieved April 16, 2014, from ZDNET: http://www.zdnet.com/samsung-looking-for-next-big-thing-through-new-strategy-and-innovation-hub-7000010783/

Kovach, S. (2013, Februry 21). ow Samsung is out-innovating Apple. Retrieved April 16, 2014, from CNN: http://edition.cnn.com/2013/02/18/tech/gaming-gadgets/samsung-apple-innovation/

Qchan Jun, D.-L. S. (2002). TRIZ Propagation Strategies in SAMSUNG Electronics Co. Gyeonggido: Samsung.

Samsung Mobile. (2014, March 4). Samsung GALAXY S5 - Official Introduction. Retrieved April 13, 2014, from Youtube: http://www.youtube.com/watch?v=-XseHZyvGtg

Samsung. (2013, February 4). Samsung Introduces Global Engine to Accelerate Innovation and Drive New Business Creation . Retrieved April 16, 2014, from Business Wire: http://www.businesswire.com/news/home/20130204005895/en/Samsung-Introduces-Global-Engine-Accelerate-Innovation-Drive#.U07PwF7yfqd

Samsung. (2014, 4 13). Values and Philosophy. Retrieved 4 13, 2014, from Samsung: http://www.samsung.com/ae/aboutsamsung/samsung/valuesphilosophy_03.html

Shaughnessy, H. (2013, March 7). What Makes Samsung Such An Innovative Company? Retrieved April 13, 2014, from Forbes: http://www.forbes.com/sites/haydnshaughnessy/2013/03/07/why-is-samsung-such-an-innovative-company/

Tibken, S. (2013, November 21). Samsung owes Apple $290M more in damages, jury says . Retrieved April 13, 2014, from CNET: http://www.cnet.com/news/samsung-owes-apple-290m-more-in-damages-jury-says/

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black Instagram Icon

© 2019 Abdulla Alsharhan

sharhans.com